برامج جديدة
طلب تسجيل جديد

مفهوم التعليم - Education Concept

 

فطر الله -سبحانه وتعالى- جميع الكائنات الحية على أن تتعلم أنماط سلوكية خاصة بفطرة البقاء على قيد الحياة؛ مثل آليات عمليات التغذية، آليات الخوف و الدفاع عن النفس...إلخ، و يحدث  التعلم غالباً بمحاكاة الأصغر للأكبر، أو التلقين من الأكبر للأصغر، لأنه الأكثر و الأسبق في الخبرة، و بالطبع تزداد التعقيدات التعليمية كلما ازداد الكائن رُقياً!

  التعليم Education: عملية منظمة يتم من خلالها إكساب المتعلم الأسس البنائية العامة للمعرفة بطريقة مقصودة ومنظمة و محددة الأهداف، و بظهور المدنية و تطورها، أنشئت المدارس أو ما يعرف بالتعليم النظامي الذي يطلق عليه في مجتمعاتنا العربية لفظ "التربية و التعليم" و التي تتفق تماما مع أصول التركيب اللغوي للترجمة الإنجليزية Education بمعنى الإنماء و الرعاية.  

   التعليم النظامي: أو التربية و التعليم، عملية التحكم في المعرفة و المحتوى العلمي المقدم للمتعلم؛ بالتقنين، والضبط، و التنظيم،  و ذلك لتوصيله إلى المتعلم بهدف إعداده سلوكياً،و  وجدانياً، و عقلياً وفق الفلسفة المتفق عليها، و التعليم الأساسي مرحلة التعليم العام التي يجب أن يتساوى فيها الجميع في اكتساب المعرفة مثل: المبادئ الأساسية للقراءة و الحساب و العلوم، من خلال أهداف و عادات الجماعة البشرية التي تشكل كيف يفكر الصغير ويشعر ويتعامل مع من حوله، التعليم هو العملية الرسمية التي تنقل إلى المجتمع عمدا المعرفة Knowledge المتراكمة والمهارات Skills والعادات Customs والقيم Values من جيل إلى آخر، على سبيل المثال: التعليم النظامي في المدارس.

وقد تم إقرار الحق في التعليم والإعترف به من قبل بعض الولايات القضائية منذ عام 1952، المادة رقم 2 من البروتوكول الأول للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان European Convention on Human Rights و التي تلزم به جميع الأطراف الموقعة على ضمان الحق في التعليم، و على الصعيد العالمي، وفقا لميثاق الأمم المتحدة الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية Nations' International لعام 1966 يضمن هذا الحق بموجب المادة 13 منه.

 

 التعلم Learning: عملية حالمرتبط: عندما يتم اكتساب المتعلم للمعرفة بنفسه أو عن طريق معلم، و عملية التعلم المتكاملة تحدث نتيجة اكتساب المعرفة، ثم الخبرة المترتبة على استعمال المعرفة، و تحدث نتيجة اتصال و تفاعل الإنسان مع ما حوله من مؤثرات و متغيرات.

أنواع المعرفة و التعليم المرتبط :

معرفة حسية/ سلوكية: أول أنواع التعلم و ترتبط باستجابة الإنسان للمؤثرات الحسية و الدوافع الداخلية و الخارجية ويتعلم ضبط سلوكياته طبقاً لمتطلبات الجماعة؛ أو ما يعبر عنه بالآداب و السلوكيات المتحضرة مثل: آداب الحديث و التعاملات الاجتماعية، آداب الطعام...إلخ

 معرفة وجدانية: يتشكل وجدان الإنسان منذ مراحل الطفولة المبكرة نتيجة إشباع احتياجاته الأساسية أولاً؛ فمثلاً: يرتبط بمشاعر الحب والانتماء و الارتباط  بالأم و الأسرة لشعوره إنهما منبع الأمان و الإشباع لاحتياجاته، ثم يأتي دور المدرسة، الكيان الثاني في حياته، و بقدر جاذبيتها و احتوائها يتشكل الاتجاه الوجداني إيجابا أو سلبا، و بالتالي تتأثر الإمكانات العقلية للطفل؛

معرفة عقلية: كل ما ينطوي على اكتساب و تطوير القدرات المنطقية و التحليلية الخاصة بالعلوم الوضعية مثل تعلم أسس الحساب و القراءة و الكتابة و العلوم، و لابد من تهيئة الطفل و رعايته صحيا و وجدانيا لتحقيق بناء عقلي سليم.

نظم التعليم  :Systems of schooling

تنطوي على إضفاء الطابع المؤسسي على التعليم  Teachingوالتعلم  Learningوفقا لمناهج دراسية Curriculum، والتي تم وضعها وصياغتها وفقا لأهداف محددة سلفا من النظام التعليمي؛ من أمثلة هذه الأهداف: تطوير التفكير المنطقي من حيث السبب و النتيجة حول القضايا الأزلية Perennial questions، السيطرة على طرق البحث العلمي،تنمية الفكر، وخلق عوامل التغيير الإيجابي، أي تعليم الطلاب كيفية التفكير العلمي الإيجابي.

 

نظريات في التربية و التعليم Education theories:

قد  تشير إلى النظرية المعيارية Normative theory   أو النظرية الوصفية  Descriptive theory في التعليم؛ في الحالة الأولى، النظرية المعيارية Normative theory ، تعني افتراضات حول ما ينبغي أن يكون؛ لأنها توفر الأهداف Goals، القواعد Norms والمعايير Standards لإجراء عملية التعليم.

 في الحالة الثانية، النظرية الوصفية Descriptive theory ،  تصف فرضية أو مجموعة من الفرضيات التي تم التحقق منها عن طريق الملاحظة والتجربة، ويمكن التفكير فيها باعتبارها مخطط مفاهيمي يربط تفاصيل منفصلة معا؛  على سبيل المثال:  النظرية الثقافية للتعليم  cultural theory of educationتبين كيف يمكن استخدام مفهوم الثقافة لتنظيم وتوحيد العديد من الحقائق عن كيف وماذا يتعلم الناس، وفي نفس السياق، على سبيل المثال، هناك النظرية السلوكية في التعليم Behaviorist theory of education، و التي  تأتي من علم النفس التربوي Educational psychology والنظرية الوظيفية في التعليم Functionalist theory of education و التي  تأتي من علم الاجتماع التربوي Sociology of education.

في التعليم الرسمي، المناهج الدراسية Curriculum مجموعة من الدورات الدروس المخططة و المنظمة بحيث يُقدم محتواها في المدرسة أو الجامعة.

  مصطلح المناهج الدراسية Curriculum ينبع من معنى الكلمة اللاتينية: مسار السباق Race course، في إشارة إلى مسار من الأعمال والتجارب التي من خلالها ينمو الطفل ليصبح إنسان ناضج.

النظام التعليمي Academic discipline: هو فرع من فروع المعرفة التي يتم تدريسها رسمياً، سواء في الجامعة أو عبر طريقة أخرى من هذا القبيل بعض، أمثلة على مجالات التخصصات الأكاديمية وتشمل العلوم الطبيعية Natural sciences والرياضيات Mathematics وعلوم الحاسب الآلي Computer science، والعلوم الاجتماعية Social sciences، العلوم الإنسانية Humanities والعلوم التطبيقية Applied sciences.

    كل فرع من الفروع له عادة عدة تخصصات فرعية والخطوط الفاصلة، بين تخصصات الفرع الواحد، غالباً ما تكون غير واضحة؛ مثل فروع علوم الأحياء، الرياضيات...إلخ.  

التعليم للجميع Education For All:

برنامج تحت إشراف اليونسكو UNESCO، يلزم جميع الدول بتحقيق الالتحاق الشامل في البرنامج فيما يخص مرحلة التعليم الابتدائي، بحلول عام 2015.

 

Back to top