برامج جديدة
طلب تسجيل جديد

إلتواء و شد و ألم العضلات

يجد كل منا من وقت لآخر أوجاعاً و آلاماً و تيبساً في عضلاته ، و كثيراً ما يكون الجاني شداً أو التواء . و الشد إطالة شديدة للعضلات ، و يسمى كذلك عضلات مشدودة أو مجهدة . أما الالتواء ( أو الملخ ) فهو أشد خطورة و فيه تمط الأربطة بشدة أو تمزق ( و الربطة هي النسيج الذي يمسك بالمفصل ) . و كثيراً ما يسبب الإلتواء تورماً ، و قد يسبب أيضاً  سحجاً في الأوعية الدموية المحيطة . و الكاحلان أكثر مواضع الإلتواء .

و ألم العضلات المنتشر يمكن أن يكون عرضاً للعديد من الحالات بما فيها العدوى و المشاكل الهرمونية مثل نقص أو زيادة نشاط الغدة الدرقية ، و الآثار الجانبية للأدوية و التوتر العاطفي .

- الأسباب :

يحدث الشد و الإلتواء بسبب الرياضات و الأنشطة  البدنية المختلفة ، و كذلك الحوادث مثل السقوط أو أثناء الكاحل عند المشي ، و يشيع هذا بشكل خاص بين أولئك الذين يلعبون رياضات احتكاكية مثل كرة القدم و الرياضات التي تتضمن كثيراً من الحركات السريعة المفاجئة ، مثل كرة السلة ، و الكرة الطائرة ، و التنس ، أما الشد العضلي فكثيراً ما يحدث في الظهر و البطن نتيجة رفع أجسام ثقيلة .

و لألم العضلات أسباب متنوعة كثيرة تشمل :

1. إصابات فرط الاستخدام ( استخدام العضلات أكثر من اللازم أو أطول من اللازم أو مبكراً جداً بعد إصابة أخرى ) .
2. العدوى ، مثل الأنفلونزا ، أو مرض لايم ، أو الملاريا .
3. الذئبة .
4. الألم العضلي الليفي .
5. إلتهاب المفاصل .
6. اضطرابات الغدة الدرقية .
7. الاعتلالات العضلية العصبية ( مثل الالتهاب العضلي المتعدد ، و التهاب الجلد و العضلات ، و ألم العضلات الرثوي أو الروماتيزمي ) .
8. اختلالت المخللات الكهربية ، مثل نقص الكالسيوم أو البوتاسيوم .
9. أدوية عديدة تشمل الاستاتينات للكوليسترول المرتفع و مثبطات الأستيل كوليناستراز لضغط الدم المرتفع .
10. بعض العقاقير المنشطة .
11. التوتر العاطفي .

- الوقاية :

من الأيسر تجنب الشد و الإلتواء عن المسببات الأخرى لألم العضلات ، و لتقليل خطر التعرض للإصابة ، قم بالتسخين قبل الانخراط في رياضات و أنشطة بدنية أخرى ، لا تقم بتمارين الإطالة إلا بعد التسخين لمدة 10 دقائق على الأقل ، ولا تزد مدة أو شدة الرياضة بسرعة ، و هو ما قد يؤدي إلى شد أو التواء . حافظ على وضعية جيدة لمنع تحميل ثقل كبير على منطقة واحدة من الجسم . حافظ أيضاً على وزن جسمك في الحدود الطبيعية ؛ فالسمنة يمكن أن تشد العضلات في أسفل الجسم ، و لتقليل خطر حدوث إلتواء في الكاحل أو السقوط ، انتعل أحذية مريحة و تجنب الكعب العالي .
إضافة إلى ذلك ، اتخذ احتياطات ضد العدوى و الأسباب الأخرى لأوجاع العضلات . و في موسم الأنفلونزا ابتعد عن الأشخاص المصابين ، و اغسل يديك بكثرة . و إن كنت تعيش في منطقة بها مرض لايم ، فاستخدم طاردات للقراد عندما تكون خارج البيت ، لا تستعمل الكوكايين ، إذ يمكن أن يهيج الكليتيين و يفاقم ألم الظهر ، مارس الاستراتيجيات الموثقة لمعالجة التوتر ، مثل التأمل ، و اليوجا ، و التخيل الموجه .

- التشخيص :

إذا كان الألم متعلقاً بإصابة ، يمكن للطبيب غالباً أن يحدد ما إذا كان السبب شداً أو التواء بناء على فحص طبي ، و حركة المفصل ، و قوة العضلة ، و وجود تورم أو سحج ، و قد تؤخذ أشعة سينية إذا اشتبه الطبيب في كسر العظم .
و يمكن للطبيب أن يحصر أسباب الألم الأخرى بتحديد متى بدأ الألم ، و ما إذا كان له نمط معين ، و ما الأعراض الأخرى الموجودة ، و ما إذا كنت بدأت حديثاً في تناول أدوية ، و عندما يكون ألم العضلات ناتجاً عن عدوى أو مرض آخر ، قد توجد كذلك أعراض مثل الحمى أو الصداع ، و يلزم فحص للدم لتشخيص مرض لايم ، و قد تجرى اختبارات عضلية تخصصية إذا اشتبه في اعتلالات العضلات .

- العلاجات :

يعتمد علاج ألم العضلات على السبب ، و يمكن أن تخفف المسكنات الألم الناتج عن الأنفلونزا و التهاب المفاصل و بعض الاعتلالات العضلية مثل ألم العضلات الرثوي ، و قد تلزم أدوية أقوى ، مثل الاستيرويدات و كذلك العلاج الطبيعي ، لالتهاب الجلد و العضلات و الالتهاب العضلي المتعدد .

و توجد خيارات متنوعة لعلاج إلتواء و شد العضلات :

1. الاسعافات الأولية :

كثيراً ما يكفي هذا لعلاج الشد و الملخ ، أرح العضلة المصابة بتجنب الرياضات و الأنشطة البدنية الخرى لعدة أيام على ألأقل ، و في الساعات الأولى بعد الإصابة ضع ثلجاً أو كمادة باردة على المنطقة المصابة لتقليل التورم ، ضع الكمادات لمدة 30 دقيقة في كل مرة ثم خذ راحة لمدة 30 دقيقة . إضافة لى ذلك اضغط المفصل المصاب بعد الإصابة مباشرة برباط ضاغط مرن لتثبيته و تقليل التورم . ارفع المنطقة المصابة لتخفف التورم أكثر و لتشجيع تدفق الدم خلال أنحاء الجسم و ليس للإصابة فحسب .

و بالنسبة للملخ الرسغ أو المرفق أو الكتف يمكن أن يفيد وضع الذراع في معلاق ( عصابة مدلاة من العنق لحمل الذراع ) ، في ابقائه مرفوعأً . احرص على عدم تثبيت حركة الذراع لأكثر من ساعات قليلة دون إجراء بعض تمرينات الحركة البسيطة ، مثل ترك الذراع يتدلى مرتخياً و أرجحته بلطف لمنع التيبس ، و بعد 24 ساعة استعمل كمادات دافئة على فترات أو ضع المنطقة المصابة في ماء دافئ لتسكين الألم و تحسين الحركة .

2. الأدوية :

مسكنات الأم مثل أسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب غير الأستيرويدية . مثل أيبوبروفين ، يمكن أن تخفف المشقة و التورم ، و الجل الموضعي الذي يحتوي لسيتين ، و هو مادة دهنية توجد طبيعياً في النباتات و الحيوانات ، وجد أنه يخفف الألم في إصابات الركبة و الكاحل و العضلات ، أما للألم الشديد قد يصف الطبيب مرخيات للعضلات .

3. التدليك :

يمكن أن يحسن تدليك بالفرك مدى الحركة و يقلل الألم في الكتف الجامدة ، و هي حالة يكون مدى حركة مفصل الكتف فيها مقيداً ، و يمكن للتدليك كذلك أن يريح مؤقتاً أنواعاً أخرى من ألم العضلات .

4. المداواة المثلية :

أجريت دراستان مزدوجتا التعمية مضبوطتان بعلاج إرضائي ، اختبر فيهما فعالية ارنيكا دي 30 ، و هي حبوب للمداواة المثلية صنعت من زهور عشب " زهرة العطاس " ( أرنيكا مونتانا ) . و ذلك على 82 من عدائي الماراثون ، و قد اشتكى العداءون الذين تناولوا الحبوب قبل و بعد المشاركة في سباقات الماراثون من ألم عضلي أقل فيما بعد عن أولئك الذين تناولوا علاجاً إرضائياً ( وهمياً ) . و مع ذلك كان التلف الخلوي متشابهاً في كلتا المجموعتين .


Back to top