العدوى الفطرية للجلد

يمكن للفطريات التي تعيش في البيئة و جسم الإنسان أن تصيب الجلد ، مسببة أنواعاً من الطفح مؤلمة و تثير الحكة ، و السعفة و المبيضة هما الفطران المسئولان في أكثر الأحوال ، و تنجم عدوى السعفة عن الفطريات الحلقية بسبب الطفح المرتفع حلقي الشكل الذي تحدثه ، و عادة تثير المنطقة المصابة من الجلد الحكة و تبدو حمراء قشرية ، ببثور أحياناً ، و لكن الأعراض تختلف مع الأنواع المختلفة من السعفة .

و قد تحدث السعفة على الأربية و الوجه و الأظافر و فروة الرأس و الذراعين و الساقين ، و قدم الرياضي ( سعفة القدم ) عدوى سعفية على أصابع و باطن القدمين .

و المبيضة نوع من الخميرة تعيش طبيعياً في الفم و الجهاز الهضمي و المهبل دون أن تسبب أذى ، و لكنها عندما تتكاثر يمكن أن تصيب الأغشية المخاطية و المناطق الرطبة من الجلد ، و تصيب المبيضة الأغشية المخاطية و الجلد الرطب بما فيها المهبل و القضيب و الإبطين و الفم ، و المبيضة شائعة في الأطفال الرضع إلى حد بعيد ، و هي مسبب طفح الحافاضات .

الأسباب :
تزدهر السعفة في المناطق الدافئة الرطبة ، و لهذا السبب يرجح حدوثها في الصيف ، و هي معدية بدرجة كبيرة و يمكن أن ينقلها الشخاص المصابون و الحيوانات الأليفة و كذلك الأماكن الملوثة ، مثل حمامات السباحة و الحمامات العامة و المناشف و الأمشاط ، و يزيد عدم اتباع العادات الصحية السليمة و وجود الجروح أو الآفات الأخرى على الجلد من خطر الإصابة بعدوى السعفة ، و المشي حافياً ، خاصة في غرف الخزانات الشخصية في المدارس أو الأندية و أماكن الاستحمام العامة ، يزيد من خطر حدوث قدم الرياضي ( سعفة القدم ) .
و تكاثر المبيضة له أسباب عديدة منها حالات الرطوبة و الملابس الضيقة و العادات الصحية السيئة و أمراض الجلد الالتهابية مثل الصدفية ، و قد تجعل المضادات الحيوية أعداد المبيضة تزداد ، لأن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا التي تكبح المبيضة ، و يزيد الحمل و أقراص تنظيم الحمل و السمنة و مرض السكر أيضاً من خطر الإصابة بعدوى المبيضة .

الوقاية :
يمكن أن يقي اتباع السلوك الصحي السليم من عدوى الجلد الفطرية ، انتعل صندلاً أو حذاءً خارج المنزل و حول حمامات السباحة و في غرف الخزانات . اغسل قدميك يومياً و حافظ على جفافهما . اغسل شعرك بانتظام . لا تشارك أحداً في الأدوات الشخصية ، مثل الأمشاط و الفرش و المناشف و قصافات الأظافر ، لا تلمس الحيوانات الأليفة التي فقدت أجزاء من فرائها ؛ إذ قد يكون هذا علامة عدوى فطرية ، و اذهب بها للطبيب البيطري ليعالجها ، و المحافظة على وزن طبيعي من خلال الحمية أو الرياضة أو كلتيهما يمكن أيضاً أن تقلل من خطر عدوى المبيضة .

التشخيص :
يمكن للطبيب أن يشخص عدوى الجلد الفطرية بناءً على مظهرها و نتائج الاختبارات الجلدية . و يتضمن أحد الاختبارات الجلدية ، و يتضمن أحد الاختبارات تسليط ضوء أزرق على المنطقة المصابة ، فإذا كانت الفطريات موجودة مال الجلد إلى أن يبدو متألقاً . و الاختبار القاطع هو كشط الجلد ، و فيه تكشط عينة صغيرة من الجلد بشفرة و تحلل تحت المجهر للتأكد من وجود الفطر .

العلاجات غالبية أنواع العدوى الفطرية للجلد خفيفة و يمكن شفاؤها في غضون شهر بالأدوية المضادة للفطر و العادات الصحية السليمة . و تأخذ عدوى فروة الرأس وقتاً أطول للعلاج من أنواع العدوى الفطرية الخرى .

العلاجات الموضعية :
الغسولات و الكريمات و المساحيق الموضعية المضادة للفطريات هي الخط العلاجي الأولى لمعظم عدوى الجلد الفطرية ، فيما عدا تلك التي تصيب فروة الرأس ، أما عدوى المبيضة التي لا تصيب فروة الرأس ، أما عدوى المبيضة التي لا تستجيب للعلاج بمضادات الفطر الموضعية كثيراً ما يمكن علاجها بالجنطيانا البنفسجية ، و هي صبغة أرجوانية توضع على  الجلد المصاب .

الأدوية :
تستخدم الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم للقوباء الحلقية في فروة الرأس و في الجسم التي لا تستجيب للعلاجات الموضعية ، و كذلك لبعض أنواع عدوى المبيضة ، و تلزم المضادات الحيوية إن حدثت عدوى بكتيرية كمضاعفات لعدوى الجلد الفطرية ، و تعطي الكورتيكوستيرويدات أحياناً للسيطرة على الهرش .

العلاج بالأوزون :
الاستخدام الموضعي لزيت عباد الشمس الأوزوني ، و هو زيت عباد شمس تم تعريضه لغاز الأوزون ، يمكن أن يكون فعالاً لقدم الرياضي ( سعفة القدم ) . و يعتقد أن العلاج بالأوزون له آثار مضادة للجراثيم .

طب العشاب :
يمكن أن يكون الاستخدام الموضعي لزيت البلقاء المتعاقبة المستخرجة من ميكاليوكا ألترنيفوليا ، و هي شجرة تنمو في استراليا ، فعالاً ضد السعفة . و المستحضرات العشبية المعدة من نباتات السولانوم ، من الفصيلة الباذنجانية ، و زيت البرتقال المر . ( سترس أورانتيوم ) فعالة كذلك .

البكتيريا الصديقة :
يسرع لاكتوباسيلس ، و هو بكتيريا نافعة توجد في الزبادي ، في التعافي من العدوى الفطرية المهبلية عندما يستخدم مع الأدوية التقليدية المضادة للفطر ، و تساعد هذه البكتيريا الجسم على استعادة الجراثيم الطبيعية في الجسم و التي تكبح جماح الفطر .

العناية الصحية :
لعدوى السعفة ، ينبغي تغيير ملاءات السرير يومياً لمنع العدوى من الانتشار إلى أجزاء أخرى في الجسم و لأشخاص آخرين من الأسرة ، و قد يستخدم شامبو مضاف إليه أدوية للقوباء الحلقية في فروة الرأس لتقليل انتشار العدوى ، أما للمبيضة ، فالمحافظة على جفاف الجلد يمكن أن تساعد في التخلص من العدوى و تمنع ارتدادها .

أنواع العدوى الفطرية الشائعة :
قدم رياضي :

طفح قشري أحمر تسببه سعفة القدم ، و هو يثير الحكة و الحرقان و يظهر غالباً بين أصابع القدمين .

القوباء الحلقية في فروة الرأس :
رقع قشرية حمراء أو رمادية على فروة الرأس تسببها سعفة الرأس و قد تسبب الحكة ، و أحياناً تظهر بقع صلعاء بدل الطفح ، و هي اكثر شيوعأً بين الأطفال السود .

حكة اللعب :
طفح قشري يثير الحكة بحافة قرنفلية ، ينجم عن سعفة الأرفاغ ، يظهر على الأربية و الفخذ ، و يكثر في الرجال .

القوباء الحلقية في الجسم :
طفح يشبه الكحك المحلي له حافة قشرية قرنفلية تسببه السعفة الجسدية ، يظهر على المناطق المكشوفة من الجسم مثل الذراعين و الساقين و الوجه و المناطق العارية من الجذع .

داء المبيضات المهبلي :
عدوى فطرية في المهبل تتسم بالحكة و الحرقة في المناطق الخارجية و إفراز أبيض أو أصفر .

داء المبيضات القضيبي :
طفح فطري أحمر مؤلم على رأس القضيب أو الصفن .

السلاق ( القلاع ) :
عدوى المبيضة داخل الفم التي تتسم برقع بيضاء مؤلمة على اللسان و جانبي الفم .

طفح الحفاضات :
عدوى المبيضة التي تسبب طفحاً أحمر على الجلد تحت حفاض الرضيع .

Back to top