البرامج الجديدة
طلب تسجيل جديد

 

أعراض خرَاج المستقيم


أعراض وعلامات خراج المستقيم:

إن الأعراض تبدأ بارتفاع درجة حرارة الجسم، يعقبه ألم شديد مبرح في منطقة الشرج، ثم يعقبه خروج مخاطية ودموية وصديدية، وقد يحدث ما يعرف بالناسور الشرجي (سنتحدث عنه لاحقًا) بإذن الله.
وعندما يقوم الطبيب بفحص المريض المصاب بخراج المستقيم، فإن الطبيب قد يلاحظ وجود علامات الخرج، أو يتم إدخال أنبوبة لاكتشاف الخراج، أو يتم إدخال المنظار الشرجي الضوئي لرؤية الخراج.

 

علاج خراج المستقيم:

يتم التعامل معه مثل بقية خراريج الجسم بالتنظيف والتظهير المناسب لإزالة محتويات الخراج، ويتم إعطاء المريض المضاد الحيوي المناسب.

 

الوقاية من التهاب وخراج المستقيم والشرج:

يتم الوقاية بالبتعاد عن الممارسة الجنسية الخاطئة، وعدم إتيان النساء غلا في الموضع الذي أمرنا به المولى سبحانه وتعالى، كما يجب مقاومة الشواذ جنسيًا من الرجال ومعالجتهم بكل أساليب العلاج المتاحة نفسيًا ودينيًا واجتماعيًا.

يقول الله تعالى: (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين* نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعملوا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين) (البقرة: 222-223).
ويقول عز وجل: (ولوطاً إذ قال لقومه أتاتون الفاحشة وأنتم تبصرون* أئنكم لتاتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون* فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون* فأنجبيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين* وأمطرنا عليهم مطرًا فساء مطر المنذرين* قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى الله خير أما يشركون) (النمل: 54- 59).

 

تدلي المستقيم ومتلازمة قرحة المستقيم:

تدلي المستقيم يقصد به أن الطبقات المكونة للمستقيم تتدلى أو تبرز خلال فتحة الشرج، وهو أمر شائع في كبار السن أو الأطفالو ويحدث عادة بسبب الإمساك المزمن أو زيادة الحزق أثناء التبرز وضعف في العضلات المثبتة للمستقيم في الحوض.

وتدلي المستقيم يحدث في تدرج، ففي بدايته يستطيع الشخص المصاب به أن يلاحظه ويشعر به وخصوصًا بعد التبرز، ثم بعد ذلك قد يتمكن المريض من دفعه إلى أعلى بأصبعه، ثم يحدث بعد ذلك تدل مزمن ولا يستطيع المريض أن يدفعه لاعلى كما اعتاد سابقًا، وعند هذه المرحلة يعاني المريض من إفرازات ونزف شرجي، وعدم التحكم في البراز وضعف في العضلات العاصرة.
وعلاج تدلي الشرج يكون عن طريق التدخل الجراحي لتثبيت طبقات المستقيم المتدلية.

متلازمة قرحة المستقيم: هي عبارة عن مجموعة من الأعراض، تحدث في السيدات الشابات، وتتميز بألم في فتحة الشرج، وتعنية أثناء التبرز، وإفرازات ونزف شرجي، وبالفحص عن طريق المنظار الشرجي نكتشف وجود قرحة أو قرح عديدة أو كتلة ورمية فوق حافة الشرج بحوالي 6 إلى 10 سم، وعادة يتم التخيص بأخذ عينة عن طريق المنظار وفحصًا باثولوجيًا.

إن علاج متلازمة قرحة المستقيم يتم بعلاج الإمساك وتجنب الحزقو وقد يكون التبريد الجراحي أو الكلي الجراحي مفيدًا لبعض المرضى.

 

سلس البراز:

سلس البراز أو الغائط كسلس البول، ونعني به أن الشخص غير قادر على التحكم أو السيطرة في البراز، وبالتالي فقد يتبرز في أماكن غير مناسبة أو يتبرز في ملابسه الداخلية، وبالتالي فإن ذلك يؤدي إلى الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية التي لا حصر لها.

وسلس البراز قد يكون مشكلة بسيطة حيث إن العديد من المرضى يشكون من إفلات لكمية من البراز بعد الحزق الشديد أو الكحة الشديدة، وهذا غالبًا يحدث في الأشخاص الذين يعانون من البواسير، أو الإسهال المزمن، أو القولون العصبي، أو التهاب المستقيم التقرحي، أو مرضى الإمساك المزمن الذين يتناولون الملينات والمسهلات، بينما سلس البراز الذي يمثل مشكلة كبرى والذي يؤدي إلى عدم التحكم أو السيطرة على البراز على الإطلاق وهو محل البحث والاهتمام، وأهم أسبابه هي:

1- اضطراب وخلل للعضلات العاصرة كما يحدث أثناء الولادة الطبيعية أو الولادة المتعسرة التي تتطلب ما يعرف بشق العجان، وقد يحدث أيضًا بعد إجراء عملية استئصال البواسر أو تدلي المستقيم، وقد يحدث نتيجة ركلة قوية بالقدم على المقعدتين.
2- أمراض عصبية مثل: الشلل النصفي أو الرباعي أو التهاب الأعصاب أو خلل في الحبل الشوكي.
3- مرض السكر وخصوصًا لدى المسنين.
الفحص الطبي لمرضى سلس البول:
- يتم الفحص بداية بالنظر لمنطقة الشرج ولبيان ما إذا كان هناك بواسير أو شرخ أو ناسور أو تدلى المستقيم (سقوط شرجي).. إلخ.
- الفحص بالإصبع لبيان قوة وشدة العضلات العاصرة الداخلية والخارجية.
- الفحص بالمنظار الضوئي الشرجي.
- وحديثًا تم إدخال الفحص الشرجي بجهاز الموجات الصوتية لمعرفة الوصف التشريحي للعضلات العصارة الداخلية والخارجية.
- استعمال الجهاز الكهربائي لرسم وتخطيط عضلات الحوض ولبيان سلامتها أو ضعفها وكذلك الأعصاب المغذية لها.

 

علاج سلس البراز:

يتم العلاج عادة بتناول الأغذية المحتوية على الألياف، واستعمال الأدوية المضادة للغسهال مثل عقار اللوبراميد، وممارسة الرياضة الخاصة بتقوية عضلات الحوض والعضلات العاصرة ويعرف ذلك بتمارين (كيجل) نسبة إلى الشخص الذي وصف هذه التمارين، وهي عبارة عن أن تجعل عضلات الحوض تنقبض وتبسط في تتابع سريع حوالي عشرة مرات، ثم تسترخي لمدة 10 ثوانٍ، ثم تكرر هذه التمارين بشكل متزايد إلى أن تصل إلى نحو 150 انقباضة يوميًا، وبالطبع فإن الطبيب المعالج سوف يشرح للمريض هذا التمرين بالتفصيل، فإذا لم يستفيد المريض من أي من الخطوات السابقة فقد يكون التدخل الجراحي هو الحل الاخير لتصليح العضلة العاصرة.

 

Back to top