التهاب البنكرياس الحاد

 

أمراض البنكرياس

البنكرياس عبارة عن غدة مستطيلة الشكل تقع خلف الغشاء البريتوني المغلف للإضاء الجسم تمتد من الجزء الثاني من الأثنا عشر إلى الطحال، وهذه الغدة تتكون من رأس وعنق وذنب (ذيل)، وتمر بداخله القناة البنكرياسية الرئيسية والتي ترتبط بالقناة المرارية المشتركة قبل الدخول إلى الأثنا عشر عند ما يعرف بـ (أمبولة فاتر) وفاتر هو العالم المكتشف لهذه الأمبولا.

غدة البنكرياس تتكون من جزأين هامين: الجزء الأول مخصص لإفراز الإنزيمات الهاضمة للأغذية المختلفةو والجزء الثاني مخصص لإفراز هرمون الإنسولين والجلوكاجون وغيرهما، وهذان الهرمونان هما المسئولان عن تنظيم نسبة السكر في الجسم.

1- التهاب البنكرياس الحاد:
إن التهاب البنكرياس الحاد مرض شرس قد يؤدي إلى الوفاة بنسبة تترواح (من 10% إلى 15%) وأهم أسبابه هي:
1- حصوات المرارة، حيث إن حصوات المرارة الصغيرة والتي لا يتعدي قطرها 5مم قد تتحرك إلى أن تدخل إلى قناة البنكرياس مسببة هذا النوع من الالتهاب.
2- تعاطي الكحوليات بجميع أنواعها قد تسبب الالتهاب الحاد للبنكرياس.
3- كدمة شديدة بالبطن، أو إجراء بعض العمليات الجراحية قد يؤديان إلى الالتهاب الحاد للبنكرياس.
4- الإصابة بفيروس الغدة النكفية، أو بلدغة العقرب قد يؤديان إلى الالتهاب الحاد للبنكرياس.
5- بعض أنواع العقاقير قد تسبب التهابًا حادًا في البنكرياس مثل عقار الإيزاسيوبرين والمركابتوبيرين (عقارات مضادة للسرطان)، بعض المضادات الحيوية مثل التتراسيسكلين، بعض المضادات للفيروسات مثل عقار الديدانوسين، بعض مدرات البول مثل السيلازايد، عقار الكورتيزون أحيانًا قد يسبب التهاب البنكرياس الحاد.
6- زيادة دهون الدم، زيادة الكالسيوم في الدم، انخفاض حاد لدرجة الحرارة (35 درجة مئوية)
كل هذه الاسباب قد تؤدي إلى الالتهاب الحاد للبنكرياس.

 

أعراض وعلامات الالتهاب الحاد للبنكرياس:

إن التهاب البنكرياس الحاد أحد الأمراض الهامة التي تؤدي إلى ما يعرف بـ (البطن الحاد)، وسبق أن تحدثنا عنها من قبل، وأهم هذه الأعراض هي الألم المبرح الحاد العميق في منطقة المعدة والذي يسمع إلى الظهر، هذا الألم مصحوبًا بغثيان وقيء وضعف وهزال وعرق غزير، والمريض يفضل الجلوس للأمام واضعًا يده على بطنه رغبة منه في تقليل حدة الألم. وأهم علاماته هي: زيادة ضربات القلب، وارتفاع في درجة الحرارة، وصفراء العين، تصلب في البطن، وانتفاخ بها، تلون جلدي حول السرة (علامة كوليين) وتلون جلدي على جانبي البطن (علامة جرياي ترنر)، وكوليين وجرياي هما الطبيبان المكتشفان لهاتين العلامتين.

 

مضاعفات الالتهاب الحاد للبنكرياس:

إن أهم هذه المضاعفات هي حدوث ما يعرف بصدمة التسمم (وجود ميكروب وإفرازاته المسممة في الدم)، أو صدمة فقد سوائل الجسم، أو صدمة نزف الدم، فشل حاد في الكليتين، فشل في التنفس، فشل القلب الاحتقاني، تكون خراج أو تكون كيس كاذب في البنكرياس (كاذب أنه ليس جدار واضح)، جلطات في الشرايين والأوردة.

 

الفحوص المعملية لالتهاب البنكرياس الحاد:

إن أهم هذه الفحوص هي ارتفاع إنزيم الأميلاز، وإنزيم الليباز، مع ملاحظة أن هناك أسبابًا أخرى عديدة قد ترفع من نسبة هاتين الإنزيمين، صورة دم كاملة، تحليل بول كامل، غازات الدم، وظائف كلى كاملة، وظائف كبد كاملة، وظائف تنفس، تحديد نسبة إليكتروليات الدم (الصوديوم، البوتاسيوم، الكالسيوم، الكلورايد... إلخ).

 

الفحوص التصويرية للبطن:

وتشتمل على: الأشعة العادية (السينية)، أشعة الموجات الصوتية، الأشعة المقطعية، المنظار لتصوير القناة المرارية والبنكرياسية، إن لكل فحص معملي أو تصوير أهمية خاصة تحدد بمعرفة الطبيب المعالج.

 

Back to top